السلام على الإمام الحسن

صدى القوافي

معلومات الكاتب :

الاسم :
جاسم الصحيح
عن الكاتب :
ولد عام 1384 في المنطقة الشرقية – الأحساء، هو عضو الجمعية العربية السعودية للثقافةوالفنون، عضو النادي الادبي بالمنطقة الشرقية، ترجم له العدير من المعاجم والدراسات الادبية، من دواوينه: ظلي خليفتي عليكم، خميرة الغضب، عناق الشموع والدموع، نحيب الأبجدية، وأَلَنّا له القصيد، رقصة عرفانية وغيرها، فاز بالعديد من الجوائز في مجال الشعر.

أبي تعال


جاسم الصحيح

أبي تعالَ.. ويجري من (تعالَ) دمٌ
كأنَّما الجرحُ في قلبِ الحروفِ طَرِي
بَردُ الغيابِ تغشَّاني، فمعذرةً
إذا تَدَفَّأتُ بالأطيافِ والصُّوَرِ
بكى السريرُ الذي ما كنتَ تَأنَسُهُ
حتى أغطِّيكَ بالآياتِ والسُّوَرِ
بكى السريرُ وقد حَنَّتْ قوائمُهُ
مثلي، إلى أصلِها المقطوعِ من شجرِ
من قبل موتكَ أعوامي مؤجَّلةٌ
واليومَ أقفزُ للخمسين من عُمُري
مَنْ ذا سيمسحُ رأسي بعدما انْقَدَحَتْ
فيه السنين، وطاشَ الرأسُ بالشَّررِ؟
كم انحنيتَ على مهدي تُمَسِّدُهُ
مثل انحناءةِ عَزَّافٍ على وَتَرِ!
وكمْ رددتَ غطائي حين بَعثَرَهُ
رُعبُ الكوابيسِ في إغفاءةِ السَّحَرِ!
روحُ الأُبُوَّةِ تحمينا من الكِبَرِ
ما مِنْ أبٍ فائضٍ عن حاجةِ البَشَرِ
بكى السريرُ وقد حَنَّتْ قوائمُهُ
مثلي، إلى أصلِها المقطوعِ من شجرِ
وأقسمُ بالقبر الذي انفرطتْ
فيه عظامكَ من إكسيرها النَّضِرِ
روحُ انتمائي لهذي الأرض ما اكتملتْ
حتى زرعُتكَ بين الطين والمدرِ
آباؤنا يا لأفعال مضارعةٍ
مرفوعةٍ بالضنا والكدّ والسهر
هم يحملون الليالي عن كواهلنا
فيكبرون ونبقى نحن في الصغر
ـــــــــــ
(بمناسبة اليوم العالمي للأب 19 يونيو )

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

مواقيت الصلاة