السلام على الإمام الحسن

صدى القوافي

معلومات الكاتب :

الاسم :
حسين حسن آل جامع
عن الكاتب :
شاعرٌ من مواليدِ القطيفِ 1384 هـ

الصادق : شيخ الأئمة

 

حسين حسن آل جامع
خالط الشيب وجهك الوضاء 
وارتدى العمر روحك البيضاء 
فرأى الناس فيك وجه نبي
كان في الناس رحمة وبهاء 
تغرف العلم من معين وصي
ثم تسقي الضمائر النوراء
عرف الناس فيك نهج هداة
فاحتويت العفاة والضعفاء 
كلما أرهق الحياة ظلام
لحت يا وارث الشموس ضياء 
تنشر العلم والمعارف هديا
وتربي العقول والبلغاء 
رب بيت يكون منبر وعي
للمعالي وكعبة شماء
وفم ينثر الجمان .. وروح
كالنبيين .. لا تمل عطاء
هكذا عاشك الزمان ملاذًا
وارف الظل راحة ورخاء 
كنت والليل حين يسدل سترًا
تسرج الوقت عابدًا .. بكاء
بين ذكر ومصحف وصلاة
فيرى الليل أمك الزهراء
بين عينيك شع خوف "علي "
في المحاريب رهبة ورجاء 
بأبي أنت من عقيد فخار
أخمد الظالمون منه ضياء
أنت شيخ الهداة عمرًا .. ولكن
لم يطق شانئوك منك بقاء 
لم يراعوا المشيب يوم تولوا
ثم غالوك بالسموم خفاء
أيها الصادق المعظم قدرًا
كم أذاقوك كربة وبلاء
واحتواك البقيع .. وهو مقام
طالما ضم سادة نجباء
لم تعش غربة .. وإن سمك 
القوم .. ولا ضيم يشبه الغرباء 
فسل الشام عن غريبة دار
أنهكت عمرها الهموم عياء 
أين من طيبة دمشق مقامًا
في الثرى حين وسد الحوراء 
غربة فوق غربة وكروب
سل بها يوم طفها .. كربلاء

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

مواقيت الصلاة