السلام على الإمام الحسن

مقالات

معلومات الكاتب :

الاسم :
الشيخ علي رضا بناهيان
عن الكاتب :
ولد في عام 1965م. في مدينة طهران وكان والده من العلماء والمبلغين الناجحين في طهران. بدأ بدراسة الدروس الحوزوية منذ السنة الدراسية الأولى من مرحلة المتوسطة (1977م.) ثم استمرّ بالدراسة في الحوزة العلمية في قم المقدسة في عام 1983م. وبعد إكمال دروس السطح، حضر لمدّة إثنتي عشرة سنة في دروس بحث الخارج لآيات الله العظام وحيد الخراساني وجوادي آملي والسيد محمد كاظم الحائري وكذلك سماحة السيد القائد الإمام الخامنئي. يمارس التبليغ والتدريس في الحوزة والجامعة وكذلك التحقيق والتأليف في العلوم الإسلامية.

الأحزان الثلاثة المذمومة

الشيخ علي رضا بناهيان

عندما ينزل الله عليك نعمة من نعمه، يحب أن تتمتّع وتهنأ بها، إذ أنت تحتاجها وهي من رزقك.

يُحبُّ الله أن ترتاح في حياتك وتتمتع بنعمك، ويعزّ على الله أن ينزّل علينا الصعاب والبلايا بلا مهلة واستراحة وتنفيس، {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6)} (الانشراح)

فمع كل محنة وعسر، يأتيك بيسر، فعندما ينعم الله عليك بنعمة لا تحزن على ماضيك وما فات، ولا تقلق على المستقبل، بل كن سعيداً بما أنعم الله عليك.

اترك الماضي، فكان لا بدّ أن تأتيك بلاياه وقد مرّت وذهبت مصائبه بحمد الله.

وكذلك سوف تأتيك بلايا المستقبل قطعاً مهما قلقت منها فاخضع لهذا القانون ولا تقلق ولا تشغل فكرك بما جرى وما سيجري بل اشعر بالسعادة واغتبط بما رزقك الله واشكره، فهل من الصواب أن تحزن في أيام رفاهك ونعمتك؟!

الإنسان يحزن بثلاثة أنواع من الحزن:

الأول: يحزن على أحزانه الماضية والفائتة... اللهم لا تجعلنا ممن يحزن على مشاكله وبلاياه..

الثاني: يحزن على أحزانه المستقبليّة والقادمة، أيها الإنسان المسكين المخدوع بإبليس! لقد رزقك الله نعماً فقد حان وقت ارتياحك والشعور بالسعادة الآن ولكنّك تبدّل الشعور بالراحة إلى القلق من المستقبل، اللهم أخرج من قلوبنا الحزن والقلق على المستقبل...

الثالث: وإما يحزن على الحاضر، يعني يحصل على نعمة من الله، ولكن يقايس بينه وبين الغير وهذا ما يسمّى بالحسد، وهذا النوع من الحزن أمَرَّ وأتْعَسْ من النوعين السابقين.

خذ حصّتك وتنعّم بها ولا تقارن بينك وبين غيرك، فكن برزقك وقسمك "راضیاً قانعاً وفي جميع الأحوال متواضعاً".

فلو كان الله أراد أن يكلمنا لقال: أنا لم أفرض عليك هذه الأحزان الثلاثة، أنا قلت إني سأبليك بمصائب ومحن ولكن لا بهذه الآلام التعيسة والسخيفة، فلماذا أنت تصعّب على نفسك الحياة أكثر من صعوبتها الحقيقية؟!

أنا قلت لأبلوك بمختلف البلايا والبأساء والضراء ولكن كل هذه المعاناة لا تخلو من الحلاوة والجمال، فلماذا تسلب جمالها وتزيدها مرارة؟

أنا قد حرقت قنفات (جمع قنفة وهي الأريكة) بيتك فقط، فلماذا تصبّ البنزين على بيتك وتحرق البيت برمته؟!

أنا قلت: سأفرض عليك بعض العسر، ولكن سأجعل مع كل عسر يسراً، فلماذا تخرب اليسر والنعم التي أنعمتها عليك؟!

فكلّما امتحنتك بمحنة وبلاء اسْتَقْبِلهُ بصبرٍ جميل، وكلّما أنعمت عليك نعمة فاشعر بالسعادة، ثم اشكرني على النّعم التي رزقتها بحيث تنسى الآلام والمحن وتغفل عنها.

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

مواقيت الصلاة